28 أيلول, 2021

التشبيك بين كليات الزراعة في الجامعات والمؤسسات المعنية لتعزيز دور الزراعات الاسرية المنزلية في تحقيق الامن الغذائي .
الأحد, 15 تشرين الثاني, 2020

 
 
 
انطلقت ورشة العمل الحوارية المركزية حول التشبيك بين كليات الزراعة في الجامعات والمؤسسات المعنية لتعزيز دور الزراعات الاسرية المنزلية في تحقيق الامن الغذائي والاستقرار الاسري والحديث عن مبادرة الابتكار في الزراعة الاسرية في فاعة رضا سعيد بجامعة دمشق .. 
الورشة نظمها الاتحاد الوطني لطلبة سورية وبحضور وزيري التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام إبراهيم والزراعة محمد حسان قطنا ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية الزميلة دارين سليمان وعمداء كليات الزراعة..
وزير التعليم العالي الأستاذ الدكتور بسام إبراهيم أكد أن اتحاد الطلبة قدم مبادرتين مهمتين للتعليم العالي على صعيد التشبيك بين كليات الزراعة وربط مشاريع التخرج بكافة الاختصاصات الطبية والهندسية والعلوم الإنسانية والاجتماعية مع سوق العمل، مشيراً أن الورشة جاءت نتيجة عقد عدة ورشات فرعية من خلال مشاركة كليات الزراعة مع مديريات الزراعة إضافة الى المنظمات والنقابات. 
ولفت د.ابراهيم إلى ضرورة تشجيع زراعات الاسر الريفية لتمكينها وتقديم التسهيلات اللازمة، وتحديد الصعوبات والمشاكل القطاع الزراعة لتكون محور مشاريع البحث العلمي، مشيراً أن هيئة البحث العلمي تقوم على ربط الواقع العلمي والبحثي بسوق العمل. 

وبيّن وزير التعليم العالي والبحث العلمي إلى أن هناك ضرورة للتشبيك من خلال فرق بحثية وإدارية وهيكلية من الوزارة والجهة التي يخدمها المشروع البحثي وتقدم الأبحاث، وتدرس من خلال استمارة واضحة على صعيد جميع تفاصيل المشروع، مضيفاً أن الوزارة تدعم نشر الأبحاث العلمية وتقديم الحوافز والمكافآت لدعم البحث العلمي وربط الإنتاج البحثي والعلمي بالحوافز والمكافآت
مشدداً على ضرورة التعاون مع مدراء الزراعة والتركيز على المواضيع المهمة والاهتمام بالمحاصيل اللازمة، والتركيز على مشاريع التخرج ورسائل والدكتوراه على هذه التفاصيل.
بدوره وزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا أكد أنه يجب ان لا نفكر بجدوى اقتصادية فقط وإنما اجتماعية وتنموية، وذلك بهدف استثمار الموارد بشكل صحيح وتحقيق الاستقرار المجتمعي، مشيراً أن المبادرة تحقق نوع من التكاملية بين العلم والمعرفة . 
وقال الوزير قطنا: للأسف لا يوجد لدينا حتى الان معيارا وطنيا لتعريف التنمية الريفية، ولا حتى استراتيجية وطنية وقوانين ناظمة، و لغاية تاريخه يوجد اختلاف حول تعاريف الزراعات الريفية والاسرية.
مضيفاً أنه بالرغم من وجود عمل كبير ومبادرات وجهود تبذل، الا انه ليس هناك أدوات ودراسات للتقييم ، و من الأهمية وجود بحوث تطبيقية على مستوى اصغر وحدة إدارية تنموية..
رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية الزميلة دارين سليمان قالت : ما يميز الورشة مساحات التشبيك ودور المعنيين بالقطاع الزراعي وتحقيق الامن الغذائي والاقتصادي، وأن هناك حاجة ماسة حاليا ذلك بعد الحرائق التي طالت الساحل ما يعطي ضرورة للاهتمام وهو حاجة وطنية لنا جميعاً.
وأشارت الزميلة سليمان إلى أن وزارة الزراعة مهتمة بجميع المقترحات التي خرجت من الورشة وجميع التوصيات التي خلصت إليها الورش النوعية وأن هناك دور ملموس للجامعات السورية، والتنفيذ يُتابع من الزراعة .